الكيتو

هل مشروبات الطاقة مسموحة في الكيتو

مشاركة
Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin

يلجأ البعض لمشروبات الطاقة لزيادة القدرة البدنية والذهنية، وخاصة في أوقات ضغط العمل أو الدراسة. ولكن هل مشروبات الطاقة مسموحة في الكيتو؟ دعونا نتعرف على الإجابة

هل مشروبات الطاقة مسموحة في الكيتو؟

لكي نجيب على هذا السؤال، يجب أن نتعرف أولًا على مشروبات الطاقة والعناصر المتوفرة فيها. مشروبات الطاقة بشكل عام عبارة عن مزيج من المنبهات والسكر لتوفير جرعة مكثفة من الكافيين والسعرات الحرارية بالإضافة إلى بعض أنواع الفيتامينات والمعادن. وهو ما يؤدي إلى زيادة القدرة على أداء المهام الذهنية والبدنية وبكفاءة أعلى. قد تصل نسبة محتوى السكر في مشروبات الطاقة إلى 70 غرام، أي ما يعادل 17 ملعقة شاي.

وبمعرفة كمية السكر المضاف لمشروبات الطاقة، فمن المؤكد أنها من المشروبات الممنوعة في الكيتو.

هل مشروبات الطاقة الخالية من السكر مسموحة في الكيتو؟

بعض العلامات التجارية توفر مشروبات الطاقة الخالية من السكر، ويتم تحلية هذه المشروبات باستخدام بدائل السكر مثل الأسبرتام، والسكرالوز، وأسيسلفام البوتاسيوم وغيرها. وعلى الرغم من أن بدائل السكر المستخدمة ليست الأفضل، إلا أن مشروبات الطاقة الخالية من السكر لا تؤدي إلى ارتفاع الجلوكوز في الدم ( blood glucose spikes) وبالتالي يمكن تناولها أثناء حمية الكيتو دون أن تؤثر على الحالة الكيتوزية. في معظم العلامات التجارية، يتم مضاعفة نسبة الكافيين في مشروبات الطاقة الخالية من السكر لمعادلة تأثير السكر.

يجب التنويه إلى أن هذه المشروبات مضرة، وتناولها بشكل متكرر يؤدي إلى العديد من المشاكل الصحية.

المحتويات

قد يعجبك أيضاً

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *