الكيتو

3 خيارات لذيذة لبدائل حلويات كيتو دايت

مشاركة
Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin

من الصعوبات التي يواجهها متبعي حمية الكيتو دايت هي الانقطاع عن الحلويات تمامًا. نظرًا لأن هذه الحمية تمنع تمامًا السكريات، وتحد من نسبة الكربوهيدرات في الأطعمة بشكل كبير. لذلك نقدم لكم 3 خيارات لذيذة لبدائل حلويات كيتو دايت. لذيذة، ومنعشة، وخالية من السكر.

خيارات لذيذة لبدائل حلويات كيتو دايت

كمية الكربوهيدرات المسموحة في اليوم في حمية الكيتو دايت تتراوح بين 20 غرام و 50 غرام. بينما ملعقة السكر الواحدة تحتوي على 15 غرام من الكربوهيدرات صافية. لذلك كان لابد من إيجاد حلويات خالية من السكر وقليلة الكربوهيدرات لتوفير بديل يساعد متبعي حمية الكيتو على الالتزام بهذه الحمية دون الشعور بالحرمان أو اللجوء لأنواع الحلويات المليئة بالسكر. وهذه 3 حلويات شهية يمكن تناولها أثناء الكيتو دايت.

حلوى بودينغ الشوكولاتة

هذه الحلوى خفيفة، باردة، وتعطي إحساسا بالرضا. وأفضل ما يميز هذه الحلوى أن طعمها لا يختلف إطلاقًا عن حلوى البودينغ الأصلية. ولن تشعر أبدًا أن ما تتناوله هو بديل خالي من السكر ومناسب للكيتو دايت. تتكون هذه الحلوى من كريمة الخفق السائلة، الكاكاو الخام غير المحلى، الجيلاتين الخام، الفانيلا، وأحد أنواع بدائل السكر المناسبة للرجيم.

كرات جوز الهند (الماكرون)

جوز الهند من المكونات التي يسمح بتناولها أثناء حمية الكيتو. ووجودها في قائمة المسموحات يفتح عالمًا غير محدود للحلويات المناسبة للكيتو. فهي مكون رائع وأساسي في العديد من وصفات الحلويات بشكل عام. وأحد هذه الوصفات المناسبة للكيتو هي كرات جوز الهند  أو الماكرون. تتكون هذه الحلوى من جوز الهند المبشور، بياض البيض، الفانيليا، وبدائل السكر. مع القليل من دقيق اللوز لضمان تماسك المكونات.

حلوى التيراميسو

التراميسو من الحلويات الإيطالية الشهية. والتي اشتهرت بشكل واسع في السنوات الأخيرة. وأصبحت من الحلويات الأساسية في قوائم الطعام في معظم المطاعم. يتكون بديل التراميسو المناسل للكيتو من طبقات كيك الشوكولاتة المناسب للكيتو والمغطس في القهوة وطبقات كريمة الخفق اللذيذة الممزوجة مع جبن الماسكربون الكريمي. ولا بد من معرفة أن الكيك المستخدم في هذه الحلوى معد باستخدام دقيق اللوز وبدائل السكر.

نصيحة لمتبعي الكيتو

يجب عدم الإفراط في تناول الحلويات حتى لو كانت مناسبة لحمية الكيتو. فقد يؤدي الإفراط في تناول الحلويات إلى تخطي النسبة المسموح بها من الكربوهيدرات. وهو ما قد يعرضك لثبات الوزن أو الخروج من الحالة الكيتونية. لذلك يجب أن تتأكد من حساب قيم الماكرو للحلويات ضمن الاحتياجات اليومية.

المحتويات

قد يعجبك أيضاً

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *